رئاسيات 12 ديسمبر: "اتخاذ كل الإجراءات لضمان حملة انتخابية في أحسن الظروف"

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، السيد حسن رابحي، يوم الاثنين، أنه تم اتخاذ "كل الإجراءات اللازمة لضمان سير الحملة الانتخابية في أحسن الظروف", وهذا تحسبا للرئاسيات المقررة في 12 ديسمبر المقبل.

وقال السيد رابحي في تصريح للصحافة، على هامش حفل تكريم الفائزين في مسابقة جائزة أول نوفمبر 1954 الذي نظمته وزارة المجاهدين، أن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات "اتخذت كل الإجراءات لضمان حملة انتخابية عادية وفي أحسن الظروف".

كما أعرب عن أمله في أن يتعاطى المترشحون مع المواطنين ومع كل الفاعلين في هذه الانتخابات "بكل مسؤولية والتزام وثقة"، وذلك ، مثلما قال، "بالنظر إلى أهمية هذا الحدث الوطني الذي سيمكن الجزائر من تجاوز الوضع الراهن  بآمان", متوقعا تسجيل "مشاركة قوية" للمواطنين في هذا الاستحقاق الرئاسي.

وأضاف الوزير أن هذه الانتخابات ستمكن من "انتخاب رئيس كامل الشرعية يكون في مستوى تسيير شؤون البلاد، سيما وأن الجزائر تزخر بالإمكانيات والقدرات البشرية الكفؤة التي إذا ما أحسن استغلالها ستمكن من تحقيق آمالنا في التنمية الشاملة وأن ننعم بالسكينة والطمأنينة".

 

فيديوهات

  • وزير الإتصال: نحضر قوانين تعمل على تنظيم قطاع الإعلام
  • وزير الاتصال: "المواقف الرافضة لتنظيم الرئاسيات لا تخدم مصلحة الجزائر"
  • رابحي: رئاسيات 12 ديسمبر عهد جديد من الأمل والتطور في كنف الديمقراطية
  • رابحي: "الرئاسيات المقبلة موعد حاسم في تاريخ الجزائر "
  • وزير الإتصال: الجيش أحبط مخططات دنيئة ضد الجزائر
  • وكالة الانباء الجزائرية تطلق قناة اخبارية على "الواب