وزير الاتصال يشرف على تنصيب جمال سنحضري مديرا عاما للإذاعة الوطنية خلفا لنصيرة شريد

أشرف وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكوم، وزير الثقافة بالنيابة، السيد حسن رابحي هذا الثلاثاء بمقر الإذاعة الجزائرية على تنصيب السيد جمال سنحضري مديرا عاما للإذاعة الوطنية خلفا للسيدة نصيرة شريد التي شغلت هذا المنصب بالنيابة منذ أفريل الماضي.

وفي كلمة ألقاها الوزير أمام إطارات الإذاعة الجزائرية، أثنى على الجهود التي بذلتها السيدة شريد أثناء توليها المنصب وفي الظروف الخاصة التي تمر بها البلاد متمنيا التوفيق للمدير العام الجديد، مشيدا بالمجهودات المبذولة من طرف إطارات الإذاعة الجزائرية لضمان خدمة عمومية ترقى إلى  مستوى تطلعات المواطن  ومشددا على ضرورة رفع التحديات الراهنة بما يخدم مصلحة الوطن.

وقال في هذا الخصوص "لا شك انه ثمة ضرورة لرفع التحديات المطروحة وكسب رهانات الإصلاح المنشود من خلال تبني حكامة جادة  في التسيير وكذا من اجل تعزيز وترقية مضامين البرامج الإذاعية، ومن خلال تبني خطاب مسؤول من شانه التصدي للأخبار المغلوطة والتي لا تقصد إلا الإثارة والتأجيج لما لا يخدم مصلحة الوطن خاصة في هذه الظروف التي تعرفها البلاد".

من جهته أكد المدير العام الجديد للإذاعة الجزائرية عزمه المضي قدما في درب الارتقاء بأداء وخدمة الإذاعة الجزائرية وقال "اعتزم الاعتماد  جيدا على هذه النوعية من الإطارات التي تزخر بها الإذاعة الجزائرية، والارتكاز على كل ما تم انجازه الى حد الآن من حيث الرقمنة و تطوير الإذاعة الجزائرية  بصفة عامة والإذاعات المحلية وكل الملفات المطروحة".

ويذكر أن جمال سنحضري المولود في 30 أوت 1962 بوهران ، أب لثلاثة أطفال ومتحصل على دبلوم مهندس دولة من المدرسة الوطنية العليا للفلاحة بالحراش، وتولي في مشواره المهني مناصب عدة منها مدير إذاعة الجزائر من تيارت ورئيس تحرير بإذاعة البهجة و مسؤول الإنتاج بالقناة الإذاعية الثالثة.

تصريح وزير الاتصال بالمناسبة