رئيس الدولة والوزير الاول يقدمان أخلص التعازي الى عائلات ضحايا فاجعة وادي سوف

بعث رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، رسالة تعزية إلى كافة عائلات ضحايا حادث الحريق بمستشفى الوادي، أسدى من خلالها تعليمات للوقوف فورا على الأسباب واتخاذ الإجراءات العاجلة للتكفل بالمصابين وبالآثار المادية و النفسية للمتضررين. وجاء في رسالة السيد بن صالح: "على إثر الحادث الأليم المؤسف الذي تسبب فيه حريق نشب بمستشفى الأمومة و الطفولة لمدينة الوادي, أدى إلى وفاة ثمانية رضع, وفي هذه اللحظات الحزينة التي ابتليت فيها عائلات بفقد مواليدها وأصيبت بغتة بحرمانها من الاستبشار و السعادة بهم, وفي الوقت الذي أسديت فيه التعليمات للوقوف فورا على الاسباب و اتخاذ الإجراءات العاجلة للتكفل بالمصابين و بالأثار المادية و النفسية للمتضررين من جراء هذا الحادث المفجع, أعرب عن عميق تأثري , وصادق تضامني و تعاطفي مع العائلات المفجوعة وكافة ذويها و أقاربها, داعيا المولى عز وجل أن يلهمهم جميل الصبر و السلوان".

وختم رئيس الدولة برقيته ب "و بشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون".

كما تقدم الوزير الاول السيد نور الدين بدوي باسمه الخاص وباسم الحكومة بأخلص التعازي الى عائلات الضحايا، راجيا من الله عز و جل أن يلهم الصبر و السلوان.

إنـــــــــا لله و إنــــــــا إليـــــه راجـــــــعون.