وزير الاتصال ينصب فخر الدين بلدي في منصب مدير عام لوكالة الأنباء الجزائرية

تم يوم الخميس تنصيب السيد فخر الدين بلدي في منصبه الجديد كمدير عام لوكالة الأنباء الجزائرية من طرف وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد حسن رابحي. وخلال إشرافه على حفل التنصيب، أكد الوزير أن وكالة الأنباء الجزائرية تعد "مؤسسة إعلامية هامة ومنبر إشعاع تحرص على توثيق الأحداث بما يتوافق والرأي العام الوطني".

وأضاف أن الجزائر "تمر بمرحلة هامة تقتضي من الجميع بذل المزيد من الجهود للمحافظة على هذا الوطن وتسخير كل الوسائل من أجل المصلحة العليا للوطن". وأعرب وزير الاتصال عن يقينه بأن الوكالة قادرة على تحقيق الأهداف المرجوة، خاصة في ظل التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم. كما أكد على أن الحوار هو "السبيل الأمثل لحل المشاكل المطروحة من خلال تبادل الآراء والأفكار والاستماع الى بعضنا البعض".

وقال في سياق آخر أن الحكومة "تبذل جهودا معتبرة وتعمل بلا هوادة من أجل الاستجابة الى تطلعات المواطنين بفضل المشاريع الهامة التي يتم انجازها في مختلف المجالات". بدوره، أكد السيد بلدي أنه سيبذل قصارى جهوده لتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه،  لا سيما في هذا "الظرف العصيب"، ورفع التحديات التي تنتظر الوكالة بصفة خاصة والاعلام بصفة عامة بغية الوصول الى "خدمة عمومية راقية".

من جانبه، ركز السيد عبد الحميد كاشة، المدير العام السابق للوكالة، على الدور المنوط بالوكالة وأهميتها الاعلامية، مركزا على العصرنة ومفهوم الخدمة العمومية. للتذكير، كان رئيس الدولة، السيد عبد القادر بن صالح، قد عين، أمس الأربعاء، السيد فخر الدين بلدي مديرا عاما لوكالة الأنباء الجزائرية، خلفا للسيد عبد الحميد كاشة الذي أنهيت مهامه بهذه الصفة. للإشارة، فان السيد بلدي كان يشغل منصب مدير الاعلام بوكالة الانباء الجزائرية.

وزير الاتصال يصرح: "تقاطع الآراء قد يؤدي الى الرأي الذي يقبله الجميع لتجاوز المرحلة الراهنة"