وفاة قايد السبسي خسارة لتونس و الجزائر و محبي السلام في العالم

أكد  رئيس الدولة, عبد القادر بن صالح, اليوم السبت بتونس, ان وفاة الرئيس التونسي باجي قايد السبسي تعد خسارة لتونس والجزائر وكافة محبي السلام في العالم.

وقال بن صالح في كلمة تأبينية ألقاها خلال مراسم تشييع جنازة الفقيد ان رحيل قايد السبسي "ليس خسارة لعائلته ولتونس فحسب بل للجزائر والعرب ولكافة محبي السلام في العالم".

وذكر السيد بن صالح بمواقف الفقيد تجاه الجزائر حيث ناصر القضية الجزائرية قائلا : "لقد عرفناه في أيام المحنة وكان الى جانبنا ووقف معنا, دعمنا وناصر قضيتنا. كما عرفناه بعد الاستقلال وكان دائما من بين الذين هندسوا وعملوا من أجل تثمين العلاقات بين بلدينا".

كما اشاد السيد بن صالح بمواقف الفقيد في الدفاع "عن الحق عن العدالة" و عمله على بناء وطنه والدفاع عنه", معربا عن امله ان يتجاوز الشعب التونسي هذا "الامتحان خاصة في ظل هذا الظرف الدقيق الذي تعرفه تونس الشقيقة".

وشارك رئيس الدولة في مراسم تشييع جنازة الرئيس التونسي الراحل باجي قايد السبسي الذي انتقل إلى رحمة الله أول امس الخميس عن عمر ناهز 92 سنة.