وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة يؤكد: "المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة "

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، السيد حسن رابحي، اليوم الخميس 18 افريل 2019، أن "المرحلة الحساسة" التي تعيشها البلاد تقتضي من أسرة الإعلام تبني "خطابا مسؤولا" أساسه الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة.

مضيفا بذات، المناسبة على هامش زيارته لمؤسسة البث الإذاعي والتلفزي، أنه على جميع المسؤولين على قطاع الإعلام "تقديم المعلومة الحقة وأن يكونوا في مستوى التثقيف والتوجيه خدمة لمصلحة البلاد خاصة في هذه الفترة الحساسة التي تعيشها والتي تقتضي من كل واحد منا أن يكون خطابه مسؤولا يصب في ما تقتضيه الجهود الخيرة من أجل تحقيق الأهداف الايجابية المرجوة".        

مضيفا، أنه سواء تعلق الأمر بوسائل الإعلام العمومية أو الخاصة "نتمنى أن يتوفر في كل الناشطين والعاملين في الحقل الإعلامي الاحترافية ومبادئ أخلاقيات المهنة".

وفي سياق منفصل، أشاد وزير الاتصال بالنتائج الايجابية التي حققتها المؤسسة العمومية للبث الإذاعي والتلفزي داعيا الجميع إلى بذل المزيد من الجهود والعمل على ايجاد الحلول اللازمة لبعض المسائل التي فرضتها التقدم السريع الذي يعرفه قطاع التكنولوجيات والاتصالات.

تصريح وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، السيد حسن رابحي