طابع بريدي بمناسبة اليوم الوطني للصحافة

يعتبر الطابع البريدي سفيرا مفوضا فوق العادة يحكي تاريخ الشعوب في قصاصات صغيرة ومدرسة تروي التاريخ في مختلف الأزمان والأماكن.

الطابع البريدي بحجمه الصغير يحمل عدة دلائل عن ثقافات وفئات تصنع المجتمعات..فهي تروي بالصورة الأحداث والمحطات التاريخية .

فبإقرار رئيس الجمهورية لتاريخ 22 اكتوبر يوما وطنيا للصحافة هي ترجمة لما يوليه من اهمية عظمى للإعلام والإعلاميين  وعرفانا للرعيل الأول الذي كافح بالقلم في سبيل استرجاع السيادة الوطنية.

بمبادرة من وزارتي الاتصال والبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، أصدر بمناسبة اليوم الوطني للصحافة هذه السنة طابعا بريديا أصدرته مؤسسة بريد الجزائر يخلد المناسبة ويشارك الاسرة الاعلامية احياءها ليومها الوطني.

صدر هذا الطابع في 200 ألف نسخة توزع عبر التراب الوطني. اذ انطلقت عملية البيع المسبق في الـ 48 قباضة رئيسيه يومي 22 و23 أكتوبر 2018 وتم البيع عبر كافة مكاتب البريد بالتراب الوطني اليوم الأربعاء 24 امتوبر 2018 .

كما يرفق هذا الطابع البريدي بنشريه خاصة التي تعتبر بمثابة بطاقة تعريف تمكن من التعرف على خصائص الطابع وماهية الحدث من خلال معلومات وافيه..كما يرفق الاصدار بظرف مصور علية ختم أول للاصدار.

وللتذكير فقد قام كل من وزير الاتصال السيد جمال كعوان ووزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة السيدة هدى فرعون باعطاء اشارة الانطلاق في عملية بيع الطابع البريدي.