المجلس الأعلى للغة العربية يؤكد حرصه على النهوض باللغة العربية لمواجهة رهانات العولمة

أكد رئيس المجلس الأعلى للغة العربية, صالح بلعيد، اليوم الأحد، بالجزائر العاصمة، عزم هيئته على النهوض باللغة العربية لتعزيز مكانتها وتمكينها من مواجهة تحديات العولمة.

وخلال إشرافه على افتتاح ندوة علمية حول موضوع "اللغة العربية والتقنيات الجديدة" نظمها المجلس بمناسبة الذكرى العشرون لتأسيسه حضرها عدد من أعضاء الحكومة وشخصيات وطنية وممثلين عن الأسلاك الأمنية، أبرز السيد بلعيد حرص هيئته على "النهوض باللغة العربية من خلال تقوية الإنتاج المعرفي بهذه اللغة والعمل على تعميم استعمالها في مختلف ميادين العلوم و التكنولوجيا".

وبعد أن ذكر بأهم المنشورات التي أصدرها المجلس ومختلف الإنجازات المحققة بالشراكة مع مختلف القطاعات الوزارية، أبرز السيد بلعيد حرص المجلس على تطوير مجالات وآليات استخدام اللغة العربية لتمكينها من مواجهة تحديات العولمة وتعزيز مكانتها ضمن مختلف لغات العالم.

وبمناسبة، إحياء ذكرى تأسيسه، أسدى المجلس وسام اللغة العربية لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة تسلمه بالنيابة، حبة العقبي الأمين العام لرئاسة الجمهورية.

وعقب استلام الوسام، أكد السيد العقبي، أن إسداء هذا الوسام "يأتي نظير الأعمال الجليلة التي قدمها المناضل، المجاهد، الرئيس بوتفليقة في مجال خدمة اللغة العربية وكذا نظير مساهمته التي مكنت اللغة العربية من أن تتبوأ مكانة مرموقة في جزائر الحرية والسيادة".

وأضاف قائلا :"ونيابة عن رئيس الدولة، أتقدم بكل تعابير ومعاني الشكر والامتنان للمجلس على هذه المبادرة الطبية، منتهزا هذه السانحة لتهنئته بالذكرى العشرين لتأسيسه وعلى دسترته كمؤسسة وطنية ثابتة متمنيا للمجلس وأعضائه والعاملين فيه المزيد من الإنتاجيات والتألق في خدمة اللغة العربية والثقافة والعلم في بلادنا ".

وبالمناسبة، تم تكريم الرؤساء السابقين للمجلس الأعلى للغة العربية وبعض الوزراء من بينهم الرئيس السابق للمجلس، وزير الثقافة عزالدين ميهوبي، الذي أكد عقب تكريمه على ضرورة "إرساء دعائم الأمن اللغوي حفاظا على اللغة العربية التي تعد مظهر أساسي في الهوية الوطنية"، داعيا مختلف الأطراف "للمساهمة في إرساء هذه الدعائم وتقوية المنتوج الفكري باللغة العربية".

للإشارة، تتضمن أعمال الندوة العلمية التي نظمها المجلس على مدار ثلاثة أيام إلقاء عدة محاضرات منها " اللغة العربية وشبكات التواصل الاجتماعي: التغيرات والرهانات في عصر الشبكات "وكذا " اللغة العربية و التواصل الافتراضي".