أكثر من 100 ألف مترشح يشرعون في اجتياز الدورة الاستثنائية للبكالوريا..والإعلان عن النتائج في 25 جويلية

شرع هذا الخميس أكثر من 100 ألف مترشح في اجتياز امتحان الدورة الاستثنائية للبكالوريا عبر 299 مركز امتحان عبر الوطن، و تخص هذه الدورة المترشحين الذين تم إقصاؤهم بسبب التأخر في الدورة العادية التي نظمت من 11 إلى 15 جوان الماضي.

وقد عبر العديد من المترشحين المعنيين بهذه الدورة عن ارتياحهم لمنحهم هذه الفرصة ولمستوى أسئلة اليوم الأول من الاختبارات التى اعتبروها "في المتناول" وذلك رغم تسجيل غيابات كثيرة في مختلف مراكز الامتحانات كما لاحظ مراسلو القناة الاذاعية الأولى عبر ولايات الوطن ومن الاذاعات الجهوية.

و أوضح المفتش العام بوزارة التربية مسقم نجادي أن الـ104.036 مترشح المعني بهذه الدورة التي تمتد إلى غاية 18 جويلية، يتوزعون على 299 مركز امتحان عبر كامل التراب الوطني منهم 10.082 مترشح متمدرس و 93.954 مترشح حر، مؤكدا أن عدد الموظفين الذين تم تسخيرهم لاجراء هذه الدورة قليل مقارنة بالدورة الأولى.

وجاء تنظيم هذه الدورة التي أعلن عنها الوزير الأول عبد المجيد تبون في 23 جوان الماضي بالمجلس الشعبي الوطني بقرار من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

بدورها، وجهت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت تعليمات صارمة ليتم تطبيق "نفس الإجراءات التنظيمية والأمنية" التي تم تطبيقها خلال الدورة الماضية لهذا الامتحان، وذلك في اجتماعها المنعقد في 30 جوان المنصرم مع إطارات قطاعها و مدراء التربية الوطنية.

ومن بين الإجراءات التي اتخذت في الدورة السابقة، الاختيار بين موضوعين اثنين في كل مادة والاستفادة من نصف ساعة إضافية زيادة عن الوقت القانوني المخصص لكل موضوع.

وقد سحب المشاركون في هذه الدورة استدعاءاتهم ابتداء من 4 جويلية الحالي لدى الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات الذي يشرف على تنظيم و تأطير الدورة بمساهمة موظفي قطاع التربية الوطنية.

و من الناحية التنظيمية تم منع استعمال أجهزة الغش على غرار الهاتف النقال والسماعات و البلوتوث وغيرها على مستوى مراكز الإجراء، علما أن كل التصرفات التي قد تقصي المترشح من المشاركة في الامتحان مدونة في الاستدعاء.

من جانبها، وضعت مصالح الأمن الوطني والدرك الوطني مخطط أمني خاص لتأمين مجريات الدورة الاستثنائية للبكالوريا حيث تم تجنيد وسائل بشرية ومادية لضمان السير الحسن للامتحانات على مستوى 48 ولاية.

هذا وأكدت وزيرة التربية الوطنية, أن الإعلان عن نتائج البكالوريا سيكون يوم 25 جويلية الجاري على موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات لتنطلق عقب ذلك التسجيلات الجامعية من 1 الى 16 أوت المقبل.

وقالت بن غبريت في رسالة وجهتها الى المترشحين في الدورة الاستثنائية لامتحان شهادة البكالوريا أن "الإعلان عن نتائج البكالوريا بالنسبة للسنة الدراسية 2016-2017 سيكون موحدا في 25 جويلية الجاري".

وكانت وزارة التربية الوطنية قد أعلنت سابقا أن الإعلان عن نتائج البكالوريا سيكون في أواخر شهر جويلية بعدما كان مقررا في 15 من نفس الشهر.