الدكتور محمد ملياني يؤكد على ضرورة تكوين الصحفيين في مجال أخلاقيات المهنة لتحسين الآداء الإعلامي بالجزائر.

أكد الباحث والأستاذ بجامعة وهران، الدكتور محمد ملياني، اليوم الإثنين 28 نوفمبر 2016 خلال ندوة نشطها حول "وسائل الإعلام وأخلاقيات المهنة بين أخلاقيات القناعة وأخلاقيات المسؤولية"، بالمدرسة الوطنية العليا للصحافة على ضرورة تكوين الصحفيين في جانب أخلاقيات المهنة لتطوير كفاءاتهم وتحسين أداء وسائل الإعلام لنقل واقع المجتمع بمصداقية.

وأوضح د.محمد ملياني، أنه من المهم التركيز على تطوير أخلاقيات مهنة الصحافة خاصة المكتوبة في الجزائر لأنه سيساهم في تحسين صورة إعلامنا داخليا وخارجيا وتقديم معلومات صادقة وموثوقة هي من حق أي مواطن جزائري .

وطرح المحاضر في مداخلته اشكالية أخلاقيات المهنة، التي اعتبرها مشكلا ذاتيا خاصة مع غياب اطار معترف به للممارسة الصحفية في الجزائر مقارنة بالدول الأخرى ،متسائلا عن ما إذا كانت مدونة آداب وأخلاقيات المهنة تتضمن تطبيق القيم والمعايير الواردة فيها أي مدى التوفيق بين أخلاقيات القناعة التي تمثل هذه القيم وأخلاقيات المسؤولية التي ترتكز على التفكير في نتائج القرارات التي تم اتخاذها .

وأضاف محمد ملياني أن إشكالية البعد الأخلاقي لهوية الصحفيين من خلال النصوص المكتوبة يبرز منظور تعاملهم المهني كالتزام أخلاقي في اتخاذ القرار تجاه المعضلات التي يواجهونها خلال الممارسة المهنية .

وبعد عرضه للمنظومة القانونية في مجال الإعلام بالجزائر بما فيها قانون الإعلام 1990 ، الذي تنص فيه المادة 40 على احترام أخلاقيات المهنة لتقديم إعلام صادق وموضوعي أشار الدكتور ملياني إلى أن قوانين الإعلام في إطار أخلاقيات المهنة يجب أن تتبعها ممارسة جيدة حتى يكون للصحافة دور ايجابي في إبراز الحقيقة.

كما عرض الباحث محمد ملياني بعض المقالات المأخوذة من جرائد دولية كنيويورك تايمز وغيرها من الصحف الدولية لإبراز ما إذا كانت هذه الأخيرة تلتزم بأخلاقيات المهنة في معالجتها لأهم الأخبار مبرزا أن هناك عدة ممارسات غير أخلاقية وهذا ما يتنافى مع الجانب الأخلاقي لمهنة الصحافة المبني على تقديم إعلام صادق وموضوعي .

فيما أوضح وزير الاتصال السيد حميد قرين، أنه ينبغي على الصحفيين إدراك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم لتقديم إعلام صادق والالتزام بأخلاقيات المهنة

مؤكدا، أنه ينبغي على الصحفيين إدراك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم والتحقق من صحة المعلومات قبل نشرها لضمان تقديم إعلام صادق في إطار الالتزام بأخلاقيات المهنة.

هذا وأضاف وزير الاتصال السيد حميد قرين، أن وجود ميثاق أخلاقيات المهنة يرتبط بمدى اندماج كل الصحفيين مع بعضهم البعض مضيفا أن عدد الصحفيين حاليا يقدربـ 4600 صحفي.

كما كشف وزير الاتصال على أنه سيتم تدشين مقرين جديدين لكل من إذاعتي سيدي بلعباس وورقلة، مؤكدا أن المقر الجديد لإذاعة وهران الذي تم تدشينه أمس يعد من أفضل المقرات الإذاعية بالجزائر.