الإعلامي ومدير ومختص ملتيمديا (وسائط الاعلام) صحيفة l’Echo البلجيكية "نيكولا بيكات": "ضرورة مواكبة التطور وجديد وسائل الإعلام المتعددة، مستعرضا تجربته الخاصة في الولوج إلى هذا المجال"

أكد الإعلامي و مدير ومختص ملتيمديا (وسائط الاعلام) بصحيفة l’Echo البلجيكية "نيكولا بيكات" خلال الندوة التي نشطها صبيحة هذا اليوم الأحد، على ضرورة مواكبة التطور وجديد وسائل الإعلام المتعددة، مستعرضا تجربته الخاصة في الولوج إلى هذا المجال.

و في رده على سؤال حول مصير الصحافة المكتوبة الورقية في ظل انتشار شبكات التواصل الاجتماعي و ظهور ما يسمى بصحافة المواطنة، ركزّ "نيكولا بيكات" على ضرورة مواكبة التطور ومتابعة المستجدات، مذكرا بأهمية احترام أخلاقيات مهنة الصحافة.

وفيما يخص كيفية حماية مضامين الصحافيين كالتحقيقات والتحريات من القرصنة و ما مستقبل هذا النوع من الصحافة وسط انتشارالإعلام المحمول، أكد نيكولا بيكات أنه يتعين على كل مؤسسة إعلامية حماية مادتها الإعلامية التي تشكل قيمتها المضافة، بالإضافة إلى متابعة طريقة عمل الشركات الكبرى مثل غوغل و الفايس بوك وفهم أساسيات تحسين محركات البحث.

كما شرح توجه المؤسسات الإعلامية العالمية نحو استخدام الهواتف الذكية لإعداد وإنتاج مضامين ذات محتويات احترافية وبدقة عالية.

مستخدما لغة الأرقام ليقرب ما توصلت اليه بعض الدراسات، التي بينت أن ما يعادل 60% من البحوث المحركة من قبل مستخدمي الإنترنيت حول العالم، تتم عن طريق الهواتف المحمولة، مشيرا إلى أن الفرد يقضي حوالي 3 بالمائة من وقته على هاتفه المحمول للإطلاع على الأخبار، في حين تصل نسبة قضاء وقته على الهاتف للعب 32بالمائة - حسب نفس الدراسة.

كما أكد "نيكولا بيكات" بخصوص الإعلام الإذاعي"، أنه عمل رائع و ممتع، يمتاز بالجوارية، مركزا على ضرورة التقرب أكثر من المواطن لمعرفة انشغالاته و اهتماماته و خلق جسور تواصل بينه و بين المسؤولين، داعيا الصحافيين إلى تطوير مهاراتهم بإنتاج مضامين مطابقة لمختلف الأرضيات.

 

تصريح الإعلامي و مدير ومختص ملتيمديا (وسائط الاعلام) بصحيفة l’Echo البلجيكية "نيكولا بيكات"