تنمية

استفاد قطاع الاتصال خلال السنوات الأخيرة من برنامج تجهيزي هام ، خُصص  لخلق دينامكية جديدة في القطاع ، هذا بمراعاة ما حصل حديثا من تحولات  سوسيواقتصادية على المستوى الوطني وكذا  المحيط الجهوي و الدولي وما صاحبه من تطور تكنولوجي. وقد أسفر هذا المجهود عن قفزة نوعية سواء على مستوى المخطط التنظيمي أو على مستوى التطور الكمي والنوعي.
يسعى قطاع الاتصال من خلال هذا البرنامج إلى تجسيد المحاور الأساسية التالية :
فيما يخص البث الإذاعي:
• تعزيز وسائل إنتاج البرامج الإذاعية بتوجيه الاستثمار نحو التكنولوجيا الرقمية.
• تعزيز الهياكل القاعدية
• ضبط خارطة توزيع المحطات الإذاعية الجهوية
• تطوير و تنويع البرامج الإذاعية
• خلق قنوات إذاعية موضوعاتية
• إنشاء مقر وكذا الحصول على تجهيزات لمصلحة الإذاعة الدولية
فيما يخص التلفزيون
•  تعزيز وسائل إنتاج البرامج التلقزيونية بتوجيه الاستثمار نحو التكنولوجيا الرقمية
• إنشاء وتجهيز دار التلفزيون
• خلق قنوات تلفزيونية موضوعاتية
• تطوير و تنويع البرامج التلفزيونية
• إنشاء أو إعادة تهيئة مراكز التلفزيون الجهوية 
فيما يخص البث التلفزيوني
• توسيع وتحسين تغطية التراب الوطني بالبرامج الإذاعية والتلفزيونية
• تطوير شبكة الإرسال وكذا البرامج الإذاعية و التلفزيونية الموجهة للخارج
• إنشاء شبكة تلفزيونية رقمية أرضية (TNT)
• تطوير وتعزيز وسائل السلامة من أجل حماية التراث
فيما يخص الصحافة المكتوبة:
• تجسيد حق المواطن في المعلومة
• عصرنة وسائل وأنشطة الوكالة الوطنية للصحافة .
للإشارة فقد أسفرت حركة قطاع الاتصال عن:
 إتمام خارطة  إنشاء الإذاعات الجهوية من خلال تشغيل محطة إذاعية لكل ولاية
 إطلاق خدمة الإذاعة الدولية
 انشاء قناتين تلفزيونيتين واحدة بالآمازغية وواحدة خاصة بالقرآن.
 تحسين وتوسيع تغطية التراب الوطني بالبرامج الإذاعية
يرتكز البث الإذاعي الأرضي على دعامتين :
• التعديل التضخمي ( (La Modulation d’Amplitude( الأمواج المتوسطة و الأمواج الطويلة و الأمواج القصيرة)
• التعديل الترددي ( (La Modulation de Fréquence FM
في هذا المجال تم إنشاء مركزي بث جديدين ، كما تم تجديد تجهيزات محطات البث الإذاعي(FM) الرئيسية ، إضافة إلى اقتناء ونصب وتشغيل محطات البث وإعادة- البث الموزعة عبر التراب الوطني، وهذا كله من أجل ضمان بث البرامج الإذاعية المختلفة  : الإذاعة الأولى ، الإذاعة الثانية ، الإذاعة الثالثة ، جيل FM ،  إذاعة القرآن ، إذاعة الثقافة ، إذاعة الجزائر الدولية ، والإذاعات الجهوية المختلفة.
بالموازاة مع هذا تعهد قطاع الاتصال بتجديد تجهيزات بث مراكز الأمواج القصيرة و المتوسطة و الطويلة.
تتم التغطية الإذاعية أيضا بواسطة الدعامة AM ، إما متزامنة أو مكملة للإرسال FM ، وذلك لتحسين التغطية .
 إنشاء شبكة للبث التلفزيوني الرقمي الأرضي (TNT)
التلفزيون الرقمي الأرضي هو نوع من البث الأرضي للتلفزيون أين تكون الإشارات البصرية و السمعية و المعلوماتية مشفرة ثم بعد ذلك مرتبة في تدفق ( flux  ) وحيد (le multiplex) قبل أن يتم بثها عبر أمواج إلكترومغناطسية.
وفي إطار إنشاء الشبكة الوطنية للتلفزيون الرقمي الأرضي وافق المؤتمر الجهوي للاتصال اللاسلكي الذي أقيم في جنيف سنة 2006 ،  على منح الجزائر من 06 إلى 08 multiplex  ) الإرسال المتعدد المتقابل(   لكل موقع بث ، ويسمح كل   multiplexببث من 06 إلى 08 قنوات تلفزيونية وهذا باحترام الآجال التقنية المحددة من طرف مؤتمر الاتصال اللاسلكي للانتقال من البث التماثلي  Analogique  إلى البث الرقمي Nnumérique وللعلم سيكون عام 2015  بالنسبة  VHF و UHF (في أوروبا) 2015و 2020 بالنسبة  VHF (  في إفريقيا و الشرق الأوسط).
مكنت هذه الندوة من تخصيص 2074 تردد لمصلحة الجزائر،  منها 439 تردد للإذاعة الرقمية        (T-DAB) على VHF، 177 تردد للتلفزيون الرقمي (DVB-T) على VHF و 1458 على UHF.
إن وقف البث التماثلي و الانتقال إلى البث الرقمي الكلي في الآجال المحددة هو قرار محتوم  ، يفرض على  كل الدول معرفة أنها لا تتوافر على أي حق حماية إذا هي لم تتبع توصيات الاتحاد الدولي للاتصال عن بعد لرقمنة البث الأرضي التلفزيوني .
يمثل إنشاء شبكة التلفزيون الرقمي الأرضي موضع مجموعة من العمليات التي تدخل في إطار برامج الاستثمارات 2005-2009 و 2010 -2014 والتي تقدر بستة عشر مليار و سبعمائة وثلاثون مليون و مائتين وواحد ألف  دينار جزائري .(16 730 201 000.00  دج)
قامت مؤسسة البث الاذاعي والتلفزي  من عام 2010 إلى يومنا هذا بنشر 80 مُرسلٍ TNT(DVBT MPEG2) تقوم ببث برامج المؤسسة العمومية للتلفزيون ) القناة الوطنية ، كنال ألجيري Canal Algérie، القناة الثالثة A3 ، قناة الأمازيغية TV4، قناة القرآنTV5 )