وزارة الاتصال تطلق حملة تحسيسية واسعة ضد العنف

أكد وزير الإتصال حميد قرين اليوم الإثنين 29 سبتمبر 2014 ، أنه سيتم قريبا إطلاق حملة تحسيسية ضد كل أشكال العنف في المجتمع.

و صرح الوزير للصحافة على هامش ملتقى حول العنف "سيتم قريبا إطلاق حملة وطنية تحسيسية ضد العنف تحت إشراف وزارة الإتصال بالتعاون والتنسيق مع عدة قطاعات وزارية أخرى بهدف مكافحة هذه الآفة بكل أشكالها".

و أوضح الوزير أن هذه الحملة التي ستدوم طوال السنة سترتكز أساسا على الملصقات و الحصص التلفزيونية، مؤكدا ضمن هذا السياق "ان التحسيس ضد العنف ليس من اختصاص قطاع الإتصال فحسب بل كل المجتمع الجزائري"  مضيفا أن هذه الحملة ستشهد مشاركة عدة فنانين جزائريين مشهورين.

من جهة أخرى أبرز وزير الاتصال  تأثير الإعلام على المجتمع بحيث أوضح قائلا في هذا الشأن "على الصحفيين أن يعلموا بأن كل ما يصدر عنهم ليس عفويا. فكل كلمة و كل صورة لها ثقلها وأهميتها في المجتمع الجزائري". و دعا السيد قرين الصحفيين إلى التحلي "بالإعتدال و العقلانية وتوخي روح المسالمة في الكملة و الصورة".

و فيما يخص الملتقى حول العنف، فقد أكد وزير الاتصال أنه يأتي تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة و في إطار النشاطات التي تقوم بها الحكومة في مكافحتها للعنف بمشاركة شخصيات رياضية و خبراء  و جامعيون.

تطرقت السيدة دليلة جربال عضوة في شبكة وسيلة في تدخلها إلى العنف ضد النساء و الأطفال، حيث تأسفت لكون وسائل الإعلام تعطي صورة "سلبية" عن المرأة معتبرا أنه من "الضروري" إعداد "مدونة أخلاقيات" خاصة بوسائل الإعلام لتحسين صورة المرأة.

و تطرقت السيدة فلورا بوبيرغو رئيسة جمعية البركة إلى "العنف على الطرقات" مذكرة أن أكثر من 4800 شخص يقتلون سنويا في حوادث سير.

 أوضحت في هذا السياق  "ان العنف على الطرقات يعد شكلا من أشكال العنف الذي يتسبب في خسائر بشرية و مادية معتبرة، معربة في الأخير عن أملها  في أن تقوم الدولة بتكريس سنة 2016 سنة للأمن على الطرقات".