وكالة الأنباء الجزائرية

اشترك ب تلقيمة وكالة الأنباء الجزائرية
وكالة الأنباء الجزائرية - كل الأخبار : الوطن , الاقتصاد ، المجتمع ، الرياضة ، الثقافة ، محليات ، صحة و تكنولوجيا
المسار: http://ar.aps.dz
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 48 دقيقة

الحكومة ستحافظ على سياسة الدعم الحالية في 2018

خميس, 21/09/2017 - 18:22

الجزائر - أكد الوزير الأول، احمد أويحيى، أن الحكومة  ستحافظ على المكاسب الاجتماعية خاصة سياسة الدعم التي ستبقى نفسها خلال السنة  المقبلة.

وأفاد السيد أويحيى لدى رده على مداخلات النواب أن الحكومة من خلال قانون  المالية 2018 لا تنوي التخلي عن سياسة الدعم الحالية, خاصة  فيما يتعلق  بالمواد الاستهلاكية الأساسية المدعمة كالزيت والسكر والحليب.

ومن جهة أخرى, لمح الوزير الأول إلى إمكانية فرض ضريبة جديدة على سفر المواطنين إلى الخارج, مستبعدا في نفس الوقت أن يتم تطبيق هذا الإجراء في  2018. 

وأضاف أن مثل هذا الإجراء من شأنه ترشيد السلوك الاستهلاكي للجزائريين بشكل  يدعم السياحة الداخلية, ومن الممكن -وفقه- أن توجه أموال هذه الضريبة لتموين  المطاعم المدرسية.

التصنيفات: الجزائر

مساهل يشارك في نيويورك في الاجتماع الوزاري للجنة تطبيق اتفاق السلام حول مالي

خميس, 21/09/2017 - 18:16

Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

الجزائر-ترأس وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل أمس الأربعاء بنيويورك مناصفة مع نظيره المالي عبدو اللاي ديوب و الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اجتماعا وزاريا حول تطبيق اتفاق السلام و المصالحة في مالي، حسبما أفاد به اليوم الخميس بيان للوزارة.

و أوضح ذات المصدر، أن هذا الاجتماع الذي نظم على هامش أشغال الدورة ال72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كايتا شكل "فرصة سانحة للمشاركين للشروع في تقييم مرحلي لمسار تطبيق اتفاق السلام و المصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر".

في مداخلته أكد السيد مساهل أن الوضع في مالي عرف "تطورات ايجابية ينبغي تعزيزها أكثر بنشاط موجه نحو تطبيق فعلي للاتفاق من أجل السلام و المصالحة في مالي" المنبثق عن مسار الجزائر.

في هذا الإطار، ذكر بانعقاد ندوة الوفاق الوطني التي تلتها المصادقة على ميثاق السلام و المصالحة و إطلاق مسار المراجعة الدستورية و مصادقة مجلس الأمن الأممي على اللائحة المتعلقة بتطبيق نظام عقابي.

كما ذكر الوزير بالتوقيع على اتفاق يرسي الهدنة بين تنسيقية حركات الأزواد و الأرضية و استكمال المفاوضات بين الأطراف المالية الموقعة على الاتفاق بشأن عودة دولة مالي و رموزها إلى كيدال، بالإضافة إلى جعل الآلية العملية للتنسيق لكيدال عملياتية و تعيين مرصد مستقل.

لدى تطرقه للإصلاحات السياسية و المؤسساتية، أشار السيد مساهل إلى "قطع أشواط هامة"، سيما من حيث اضفاء الطابع العملي على منطقتي تاودانيت و ميناكا بعد تعيين و تنصيب محافظيهما و تنصيب السلطات الانتقالية و المسار الجاري لإعداد نصوص تشريعية و تنظيمية متعلقة بفك الطابع المركزي و إدارة الأقاليم و الانتخابات و للمراجعة الدستورية.

و أوضح الوزير "الأمر الذي يبعث للارتياح و يستحق التأكيد هو أن كل هذه العمليات الحاسمة قد تحققت في إطار الحوار و التفاهم بين الأطراف الموقعة على الاتفاق".

في معرض حديثه عن التقدم الذي تم احرازه، ركز السيد مساهل على "ضرورة" تعجيل مسار جعل كتائب الآلية العملياتية المشتركة عملية و انتشار دوريات مختلطة عبر كل مناطق الشمال و التنصيب السريع و السير العادي للسلطات الانتقالية لإعادة ضمان الخدمات الاجتماعية القاعدية لفائدة السكان.

و اكد السيد مساهل أن الجزائر "ستواصل جهودها لبناء السلم و تحقيق الاستقرار و التنمية الاقتصادية في مالي طبقا لتعليمات رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة الذي يتابع باهتمام كبير تطور الوضع في مالي و في منطقة الساحل بشكل عام.

التصنيفات: الجزائر

"الحكومة ستعمل على إقناع الشعب و المعارضة بالعمل و بالأدلة"

خميس, 21/09/2017 - 18:09

Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

الجزائر- أكد الوزير الأول، أحمد أويحيى، أن الحكومة ستعمل على إقناع الشعب و المعارضة بالعمل و بالأدلة و هي الخطوة التي شرع فيها منذ الآن، من خلال الرد "بالحجة و الدليل" على تدخلات بعض أحزاب المعارضة، خلال مناقشة برنامج عمل الحكومة الذي حاز اليوم الخميس على المصادقة بالأغلبية الساحقة.

و في ندوة صحفية أعقبت جلسة التصويت على مخطط عمل الحكومة، أكد الوزير الأول أن رده على تدخلات "المعارضة المتشنجة" التي "شتمت الحكومة ووصفتها بالمافيا و دعتها للرحيل" خلال المناقشة التي استمرت على مدار ثلاثة أيام متواصلة، كان "بالدليل والحجة"، معتبرا بأنه "كان على الحكومة الرد على هذه المعارضة لأن الديمقراطية تعني حق كل شخص في التعبير الحر"، ليضيف قائلا "أنا ليس من طبعي أن أعطي الخد الأيسر حين أتلقى ضربة من الخد الأيمن".

و في المقابل، عرج الوزير الأول على المعارضة "المتحضرة" التي وجه لها الشكر على مواقفها، مؤكدا أن الحكومة ستعمل على إقناع الشعب والمعارضة، "بالعمل وبالأدلة شهرا بعد شهر".

و في إجابته على سؤال يتعلق بغياب عدد من النواب عن جلسة التصويت على مخطط عمل الحكومة، حيث تم تسجيل 63 وكالة بالتصويت، قلل السيد أويحيى من أهمية هذا الأمر، حيث أرجع غيابهم بالدرجة الأولى لأسباب إدارية محضة باعتبار أن بعضهم في نفس الوقت هم مسؤولون ولائيون في أحزابهم، يعكفون في الوقت الحالي على الإشراف على القوائم الانتخابية للانتخابات المحلية المقبلة.

و قال بهذا الخصوص أن هذه المسألة ستجد حلا في إطار النظام الداخلي الجديد للمجلس الشعبي الوطني.

كما كانت المناسبة فرصة أيضا طمأن من خلالها الوزير الأول بأن الجزائر "ستستمر في تقدمها اقتصاديا و اجتماعيا"، تحت قيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة و ذلك بالرغم من انتقادات "محترفي المعارضة" الذي دأبوا على وصف برامجه التنموية على مر السنوات ب"الفاشلة، مستعرضا مختلف الإنجازات المحققة تحت رئاسته، حيث قال "جزائر الرئيس المجاهد بوتفليقة، ستستمر في التقدم وفي تحسين ادائها"، مذكرا بأن رئيس الدولة "يحظى بالتفاف الشعب الجزائري  و بالجيش الوطني الشعبي حوله، من حيث هو قائده الأعلى".

وبعد أن ثّمن تدخلات نواب أحزاب "الأغلبية الرئاسية" بشأن محتوى المخطط، خاصا بالذكر جبهة التحرير الوطني و التجمع الوطني الديمقراطي و تجمع أمل الجزائر و الحركة الشعبية الجزائرية، دون إغفال كتلة النواب الأحرار، و التي أضاف إليها تدخلات "المعارضة المتحضرة"، التفت الوزير الأول إلى من نعتهم مرة أخرى بـ"محترفي المعارضة" و الذين جاءوا --كما قال-- بلغة تضمنت "أشد العبارات"، كوصفهم للنظام الجزائري بـ"المافيوي" والدولة الجزائرية ب"المارقة".

و قال في هذا الشأن: "الشعب الجزائري لا يمكنه نسيان غياب هذه الجماعة عندما كانت المعركة من أجل الديمقراطية، حيث طلب منهم فقط المشاركة في حوار، فرفضوا المشاركة والجلوس الى جانب البعض الذين أصبحوا اليوم حلفاء لهم".

وتابع  بنفس النبرة "لا ينسى مناضلو الأمازيغية غيابكم عن التصويت في ساعة الحسم، عندما جاء رئيس الجمهورية باقتراح لترسيم الامازيغية كلغة وطنية و كذا غيابكم عن التصويت عندما جاء أيضا بتعديل (دستوري) لجعل هذه اللغة وطنية و رسمية"، مضيفا بأن "الشعب الجزائري يتابع مواقفكم ويكفينا أن نرى كيف أن مناضليكم يهجرونكم ويهجرون التشدد الذي لا معنى له في سياستكم".

كما انتقد السيد أويحيى في رده أيضا، معارضة أخرى قال عنها بأنها "تاهت عن مسار المرحوم الشيخ محفوظ نحناح" (الرئيس الأسبق لحركة مجتمع السلم)، الرجل الذي وصفه بـ"القائد الوطني الذي فضل الجزائر حتى على مصالحه الشخصية، حين قال بأن الجزائر بلد الجميع و يبنيه الجميع"، مضيفا بأن "البعض من أبناء هذه العائلة لم يعرفوا اليوم موقعهم و لم يحددوا مبتغاهم، هل يطلبون ثورة أو حوارا أو مشاركة؟".

ولم يفوت الوزير الأول المناسبة ليرد على الانتقادات القادمة من خارج قبة البرلمان، في إشارة  ضمنية إلى نور الدين بوكروح، حيث قال أن هذا الأخير "لا يظهر إلا مثل كسوف الشمس وقد عاد اليوم الى الساحة وهو ينادي بثورة شعبية، بالرغم من إدراكه بأن الشعب لن يصغي إليه لأنه لم ينس عندما وصفه بعبارة +غاشي+ (عبارة مقزمة متداولة في اللهجة الشعبية تحمل معنى الرعاع)، غير أن هذا الشخص ينتظر أن يعاقبه النظام ليصبح زعيما"، غير أن النظام "غير مبال به تماما"، يقول السيد أويحيى.

و تطرق السيد أويحيى أيضا إلى مجال مكافحة آفة الرشوة التي أكد أنها "لا تحتاج إلى تهريج بل إلى المثابرة و المزيد من الشفافية"، مضيفا أن مخطط عمل الحكومة "سيعزز الشفافية" في هذا الاتجاه.

كما حاز قطاع السياحة على جانب من رد السيد أويحيى على انشغالات النواب حيث دعا إلى "تغيير الذهنيات و العودة للتقاليد السياحية التي كانت تتميز بها الجزائر في السنوات السابقة، مبرزا حجم الاستثمارات التي خصصتها الحكومة للقطاع منذ 2011 و إلى غاية شهر يونيو الفارط، حيث "تم إنجاز 369 فندق من طرف المتعاملين الخواص مما سمح بتوفير 30.500 سرير و فتح 5 فنادق عمومية كبرى مكنت من توفير حوالي 2000 سرير".

كما أشار من جهة أخرى إلى عدد من المشاريع التي سيتم انجازها لاحقا في قطاع السياحة و يتعلق الامر بإنجاز" 582  فندق من طرف متعاملين خواص".

أما فيما يتصل بالمنظومة التربوية فقد سجل السيد أويحيى عزم الحكومة على استدراك النقائص المسجلة في مجال الخدمات التي يقدمها قطاع التربية، داعيا الجميع إلى زرع "ثقافة الأمل والابتعاد عن لغة انكار الإنجازات المحققة".

وفي هذا الصدد، ذكر بأن الدخول المدرسي الجاري شهد استقبال أزيد من 9 ملايين تلميذ موزعين على 27 ألف مؤسسة تعليمية، مشيرا في ذات المنحى، إلى طبع "65 مليون كتاب مدرسي، وزع منها 95 بالمائة إلى غاية 10 سبتمبر 2017".

و عاد إلى مسألة حذف البسملة من الكتب المدرسية، عدا كتاب التربية الدينية، حيث قال "غياب البسملة في كتاب مدرسي جراء خلل مطبعي لا تعد قضية أساسية و إن كانت تعتبر كذلك بالنسبة للسياسيين (...) و قناعتي أن المواطنين والمواطنات همهم الوحيد هو نوعية تدريس التلاميذ"، منتقدا في نفس الوقت بعض الهجومات التي "طالت حتى عقيدة وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت".

و في سياق آخر، تطرق الوزير الأول إلى الجالية الوطنية بالخارج حيث أعرب عن إرادة الحكومة في تعزيز الحوار مع ممثليها، نافيا بالمناسبة أن يكون التعديل الدستوري الأخير قد حرم أبناء الجالية من حقوقها أو انتمائها للوطن، مضيفا أن القانون وضّح طبيعة المناصب المعنية بضرورة توفر صاحبها على الجنسية الجزائرية وحدها و هي ما تقارب عشرة وظائف.

التصنيفات: الجزائر

المصالحة الوطنية حافظت على مؤسسات الدولة و على الوحدة الوطنية

خميس, 21/09/2017 - 17:35

Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

تيزي وزو- أكد المشاركون في الاحتفال بالذكرى ال 12 للمصادقة على ميثاق السلم و المصالحة الوطنية اليوم الخميس بتيزي وزو على دور هذا القانون في المحافظة على مؤسسات الدولة و الوحدة الوطنية.

وخلال هذا اللقاء الذي احتضنه دار الثقافة مولود معمري و بادرت بتنظيمه جمعية أبناء المجاهدين، أوضح الباحث في التاريخ و الأستاذ بجامعة تيزي وزو فراوس علي أنه خلال العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر في سنوات 1990 كانت مؤسسات الدولة مهددة من طرف الإرهاب.

وأضاف ذات المتحدث أن ميثاق السلم و المصالحة الوطنية سمح بالحفاظ على الوحدة الإقليمية للجزائر و استعادة السلم و الاستقرار و الشروع في إعادة بناء البلاد، مذكرا أن العشرية السوداء حصدت أرواح 200.000 ضحية و خلفت خسائر مادية جمة في عدة قطاعات من بينها قطاع التربية الذي استهدف من طرف 900 عملية إرهابية و الاقتصاد الوطني الذي مسته 706 عملية نفذت ضد الوحدات الإنتاجية.

كما ساهمت الإجراءات التي اتخذتها الدولة لاستعادة السلم من بينها قرار 25 فبراير 1995 الذي ينص على قانون الرحمة و قانون الوئام المدني الذي تبناه الشعب في 16 سبتمبر 1999 و ميثاق السلم و المصالحة الوطنية بنسبة 97.36 بالمائة و استفتاء 29 سبتمبر 2005،  في "منع التدخل الأجنبي في الجزائر و توابعه و التدمير و الفوضى"، وفقا للسيد فوارس.

وقال الأستاذ الجامعي و عدد من الباحثين من بينهم حجيمي عاشور عضو في الجمعية المذكورة و شابوني محمد منسق ولائي سابق للحرس البلدي في مداخلات لهم أن "مسار المصالحة الوطنية في الجزائر أصبح يتخذ كمثال يحتذى به و مصدر الهام للعديد من الدول التي تريد إيجاد حلول داخلية و تجنب التدخل الخارجي في بلدانهم"، مضيفين أن ميثاق السلم و المصالحة الوطنية مشروع "بعيد المدى سمح بالقطيعة الجذرية مع النهج الراديكالي في تسوية النزاعات للبحث عن حل سلمي".

وحيا المشاركون في هذا اللقاء رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي تمكن بفضل حكمته من وضع حد للعشرية السوداء و إعادة الجزائر إلى طريق الاستقرار و إعادة البناء و التنمية في إطار التماسك الاجتماعي، مشيدين بمختلف الأسلاك الأمنية في الحفاظ على الجزائر و يواصلون السهر على وحدتها و استقرارها و وحدتها الترابية.

التصنيفات: الجزائر

المصادقة بالأغلبية على مخطط عمل الحكومة تشكل ردا قويا على المشككين ودعاة  الكارثة

خميس, 21/09/2017 - 16:57

الجزائر - أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة يوم الخميس بالجزائر العاصمة, أن مصادقة المجلس الشعبي الوطني على مخطط عمل  الحكومة بالأغلبية الواضحة, "تشكل ردا قويا على المشككين ودعاة الكارثة".

وقال السيد بوحجة في كلمة مقتضبة عقب عملية التصويت على مخطط عمل الحكومة من  قبل نواب المجلس, أن "المصادقة بالأغلبية الواضحة على المخطط, تشكل ردا قويا  على المشككين ودعاة الكارثة والخراب والمختصين في إنتاج الدعايات المغرضة".

واضاف أن هذه المصادقة تعني أيضا أن "الجزائريين بوحدتهم وعزيمتهم لن ينساقوا  وراء دعاة الفتنة بفضل المشروع النهضوي لرئيس الجمهورية", مؤكدا أنه "كان  لزاما الوقوف عند الجدل الذي تعرفه بلادنا وتغذيه تصريحات غير متروية, في وقت  تقتضي صعوبة المرحلة مزيدا من الالتحام واليقظة والحذر".

وفي سياق متصل, أكد السيد بوحجة "إرادة المجلس في تعزيز الشراكة الدستورية مع  الهيئة التنفيذية", مجددا دعمه ومساندته لأعضاء الحكومة في تنفيذ مخطط العمل  وبلورة المحاور الواردة فيه.

 

وخلال تطرقه لمناقشة النواب للمخطط, قال رئيس المجلس أن تدخلات ممثلي الشعب  كانت "قيمة وأبرزت مدى النضج الديمقراطي الذي وصل إليه المجلس بفضل تركيبته  التعددية غير المسبوقة", مشيرا إلى أن المعارضة عبرت عن مواقفها بكل حرية و  داعيا إلى "تنمية وتحصين الثقافة الديمقراطية حتى لا يسقط الخطاب في الانتقاد  العشوائي وتصفية الحسابات والقذف والتشهير والتجريح".

التصنيفات: الجزائر

قائد القوات البحرية يشرف على تفتيش سفينة "قلعة بني حماد"

خميس, 21/09/2017 - 16:08

الجزائر - أشرف قائد القوات البحرية ,اللواء حولي محمد  العربي, اليوم الخميس بالأميرالية (الجزائر العاصمة)على تفتيش سفينة الإنزال  والإسناد اللوجيستيكي "قلعة بني حماد" بعد مشاركتها في تنفيذ الطبعة (10)  لنشاط التعاون العملياتي "رايس حميدو-2017" , وذلك خلال الفترة الممتدة من 05  إلى 21 سبتمبر الجاري, بالحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط, حسب ما أورده بيان  لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح المصدر أن هذا" النشاط الذي يندرج في إطار تبادل الخبرات وتعزيز  التعاون العسكري بين قواتنا البحرية والبحرية الفرنسيةي يهدف إلى تدعيم  التنسيق العملياتي في مجالات المراقبة والأمن البحريين من خلال تبادل المعارف  لتمكين الطرفين من تطوير قدرات العمل المشترك في حالات الأزمة (تلوثي نشاطات  غير مشروعةي حوادث في البحر...).

 

 كما ذكر المصدر بأن "هذا التمرين الذي نُفذ على أربع (04) مراحلي تخلله  توقفان (02) بكل من مينائي تولون بفرنسا و الجزائر و شمل تنفيذ تمارين تكتيكية   في عرض المنطقة الممتدة  من السواحل الفرنسية إلى غاية عرض السواحل  الجزائرية, خُصصت أساسا, لتقييم المعارف المكتسبة للوحدات المشاركة في إطار  تمرين بياني يرتكز على سيناريو اعتراض  لسفينة تقوم بنشاط غير مشروع, وكذا  تنفيذ تمرين بحث وإنقاذ تحت إدارة وإشراف المركز الوطني لعمليات الحراسة  والإنقاذ التابع للمصلحة الوطنية لحرس السواحل لقيادة القوات البحرية.

التصنيفات: الجزائر

التمويل غير التقليدي: نحو تأسيس هيئة مستقلة للمراقبة

خميس, 21/09/2017 - 15:12

Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

الجزائر- كشف الوزير الأول احمد اويحي أنه وبعد مصادقة البرلمان على مشروع عمل الحكومة سيتم تأسيس هيئة مستقلة عن طريق مرسوم رئاسي ستراقب تنفيذ مخطط عمل الحكومة، وكذا مسايرة عملية التمويل غير التقليدي المرتقبة في هذا البرنامج.

و أضاف الوزير الأول أن هذه الهيئة  المنضوية تحت وصاية رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة سترسل تقارير فصلية  (3 أشهر) إلى رئيس الجمهورية  من اجل متابعة وتقييم كل ما يتم انجازه.

 

لا يمكن تحديد قيمة الأموال  المضخة عن طريق التمويل غير التقليدي حاليا

 

أكد الوزير الأول احمد أويحيى انه لا يمكن  حاليا تحديد القيمة الفعلية للأموال التي ستضخ في الاقتصاد الوطني عن طريق  التمويل غير التقليدي.

وشدد الوزير الأول على أن هذا التمويل يعد قضية تسيير اقتصادي لمدة 5 سنوات كأقصى حد، يخضع لمعطيات اقتصادية بحتة بعيدة عن كل الحسابات السياسية.

وأكد اويحيى ان الكتلة النقدية المتواجدة في البلاد أقل من احتياطي الصرف  (103 مليار دولار) و ذلك  دون احتساب احتياطات الجزائر من الذهب البالغة 6  مليار دولار حسبه.

التصنيفات: الجزائر

الحكومة ستحافظ على سياسة الدعم الحالية في 2018 

خميس, 21/09/2017 - 14:41

الجزائر - أكد الوزير الأول، احمد أويحيى، أن الحكومة  ستحافظ على المكاسب الاجتماعية خاصة سياسة الدعم التي ستبقى نفسها خلال السنة  المقبلة.

وأفاد السيد أويحيى لدى رده على مداخلات النواب أن الحكومة من خلال قانون  المالية 2018 لا تنوي التخلي عن سياسة الدعم الحالية, خاصة  فيما يتعلق  بالمواد الاستهلاكية الأساسية المدعمة كالزيت والسكر والحليب.

ومن جهة أخرى, لمح الوزير الأول إلى إمكانية فرض ضريبة جديدة على سفر المواطنين إلى الخارج, مستبعدا في نفس الوقت أن يتم تطبيق هذا الإجراء في  2018. 

وأضاف أن مثل هذا الإجراء من شأنه ترشيد السلوك الاستهلاكي للجزائريين بشكل  يدعم السياحة الداخلية, ومن الممكن -وفقه- أن توجه أموال هذه الضريبة لتموين  المطاعم المدرسية.

التصنيفات: الجزائر

الحكومة ردت بالدليل والحجة على المعارضة "المتشنجة"

خميس, 21/09/2017 - 13:52

الجزائر - أكد الوزير الأول أحمد أويحيى يوم الخميس  بالجزائر العاصمة, أن رده باسم الحكومة على تدخلات "المعارضة المتشنجة" خلال  مناقشة مخطط عمل الحكومة طيلة ثلاثة أيام متواصلة, كان "بالدليل والحجة".

وخلال تنشيطه ندوة صحفية في أعقاب مصادقة نواب المجلس الشعبي الوطني على مخطط  عمل الحكومة بالأغلبية الساحقة, أجاب الوزير الأول على أسئلة الصحافة حول  "انتقاده" للمعارضة في إطار رده على تساؤلات نوابها, بأن رده كان "بالدليل  والحجة" على من أسماها بالمعارضة "المتشنجة التي شتمت الحكومة ووصفتها  بالمافيا ودعتها للرحيل".

وأوضح السيد أويحيى في ذات الإطار, أنه "كان على الحكومة الرد على هذه  المعارضة لأن الديمقراطية تعني حق كل شخص في التعبير الحر", مضيفا "أنا ليس من  طبعي أن أعطي الخد الأيسر حين أتلقى ضربة من الخد الأيمن".

كما تحدث الوزير الأول عن المعارضة "المتحضرة" التي "شكرناها على مواقفها",  مؤكدا أن الحكومة ستعمل على إقناع الشعب والمعارضة, "بالعمل وبالأدلة شهرا بعد  شهر".

وفي إجابته على سؤال تعلق بغياب عدد من النواب عن جلسة التصويت على مخطط عمل  الحكومة, حيث تم تسجيل 63 وكالة بالتصويت, قلل السيد أويحيى من حجم هذا  الغياب, مؤكدا أن سبب الغياب هو انشغال بعض النواب الذين هم في نفس الوقت  مسؤولون ولائيون لأحزابهم, بالإشراف على القوائم الانتخابية للانتخابات  المحلية المقبلة, مشيرا من جهة أخرى إلى تزامن الجلسة مع مناسبة أول محرم.

 

وفي هذا الصدد قال الوزير الأول "لا يجب ألا نكون قاسين في تقييم نسبة غياب  النواب", مضيفا أن النظام الداخلي الجديد للمجلس الشعبي الوطني "سيجد حلولا  لهذه  المسألة".

التصنيفات: الجزائر

المصادقة بالأغلبية على مخطط عمل الحكومة تشكل ردا قويا على المشككين ودعاة  الكارثة

خميس, 21/09/2017 - 13:47

الجزائر - أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة يوم الخميس بالجزائر العاصمة, أن مصادقة المجلس الشعبي الوطني على مخطط عمل  الحكومة بالأغلبية الواضحة, "تشكل ردا قويا على المشككين ودعاة الكارثة".

وقال السيد بوحجة في كلمة مقتضبة عقب عملية التصويت على مخطط عمل الحكومة من  قبل نواب المجلس, أن "المصادقة بالأغلبية الواضحة على المخطط, تشكل ردا قويا  على المشككين ودعاة الكارثة والخراب والمختصين في إنتاج الدعايات المغرضة".

واضاف أن هذه المصادقة تعني أيضا أن "الجزائريين بوحدتهم وعزيمتهم لن ينساقوا  وراء دعاة الفتنة بفضل المشروع النهضوي لرئيس الجمهورية", مؤكدا أنه "كان  لزاما الوقوف عند الجدل الذي تعرفه بلادنا وتغذيه تصريحات غير متروية, في وقت  تقتضي صعوبة المرحلة مزيدا من الالتحام واليقظة والحذر".

وفي سياق متصل, أكد السيد بوحجة "إرادة المجلس في تعزيز الشراكة الدستورية مع  الهيئة التنفيذية", مجددا دعمه ومساندته لأعضاء الحكومة في تنفيذ مخطط العمل  وبلورة المحاور الواردة فيه.

 

وخلال تطرقه لمناقشة النواب للمخطط, قال رئيس المجلس أن تدخلات ممثلي الشعب  كانت "قيمة وأبرزت مدى النضج الديمقراطي الذي وصل إليه المجلس بفضل تركيبته  التعددية غير المسبوقة", مشيرا إلى أن المعارضة عبرت عن مواقفها بكل حرية و  داعيا إلى "تنمية وتحصين الثقافة الديمقراطية حتى لا يسقط الخطاب في الانتقاد  العشوائي وتصفية الحسابات والقذف والتشهير والتجريح".

التصنيفات: الجزائر

أويحيى يؤكد عزم الدولة للتكفل بالنقائص المسجلة في المنظومة التربوية

خميس, 21/09/2017 - 13:42

الجزائر- أكد الوزير الأول أحمد أويحيى يوم الخميس  بالجزائر العاصمة عزم الحكومة على استدراك النقائص المسجلة في مجال الخدمات  التي تقدمها المنظومة التربوية, وذلك من أجل الرفع من نوعية التدريس.

و أوضح السيد أويحيى, خلال رده على تدخلات نواب المجلس الشعبي الوطني  المتعلقة بمخطط عمل الحكومة في جلسة علنية ترأسها سعيد بوحجة رئيس المجلس, أن  الدخول المدرسي للسنة الجارية شهد تسجيل "بعض النقائص الواجب تداركها", داعيا  الجميع إلى زرع "ثقافة الأمل والابتعاد عن لغة انكار الإنجازات المحققة".

وفي هذا الصدد, ذكر بأن الدخول المدرسي 2017-2018 , شهد استقبال أزيد من 9  ملايين تلميذ موزعين على 27 ألف مؤسسة تعليمية, مشيرا في ذات المنحى, إلى طبع  65 مليون كتاب مدرسي وزوع منها 95 بالمائة إلى غاية 10 سبتمبر 2017.

وبخصوص المطاعم المدرسية , ذكر السيد أويحيى ب"ترسانة "المطاعم البالغ عددها 15.500 مطعم مدرسي, من بينها 10.100 مطعم باشر العمل مع بداية الدخول المدرسي  الحالي, من ضمنها 6.850 مطعم يقدم وجبات ساخنة.

بالموازاة, قال الوزير الأول أنه ينتظر استلام 5 ألف مطعم آخر مرجعا تسجيل  التأخر في استلام هذه المطاعم إلى "الوضعية المالية الصعبة التي تمر بها  الجزائر حاليا".

 

من جهة أخرى , قال الوزير أن "غياب البسملة في كتاب مدرسي جراء خلل مطبعي لا  تعد قضية أساسية و ان كانت تعتبر كذلك بالنسبة للسياسيين (...) و قناعتي أن  المواطنين والمواطنات همهم الوحيد هو نوعية تدريس التلاميذ", منتقدا في نفس  الوقت بعض الهجومات التي طالت حتى "عقيدة "وزيرة التربية الوطنية نورية بن  غبريت.

التصنيفات: الجزائر

أويحيى يؤكد إرادة الحكومة في تعزيز الحوار مع ممثلي الجالية الوطنية المقيمة بالخارج  

خميس, 21/09/2017 - 13:28

  الجزائر- أكد الوزير الأول, أحمد أويحيى, يوم الخميس  رغبة الدولة في أن تصبح الجالية الوطنية المقيمة بالخارج لوبي الجزائر تساهم  في بناء الوطن في شتى المجالات, معربا عن إرادة الحكومة في تعزيز الحوار مع  ممثلي هذه الجالية.

و في رده على تساؤلات نواب المجلس الشعبي الوطني خلال مناقشتهم لمخطط عمل  الحكومة, قال السيد أويحيى أن الجالية "تاج رأسنا و نحلم أن تصبح لوبي  الجزائري بالخارج", موضحا أن مخطط عمل الحكومة تطرق إلى موضوع الجالية الوطنية  المقيمة بالخارج في باب تعزيز الاستقرار و الأمن و الوحدة الوطنية.

كما اعرب عن ارادة الحكومة في تعزيز الحوار مع ممثلي هذه الجالية بالخارج و  التواصل الثقافي و الروحي معها من خلال فتح مراكز ثقافية جديدة و ارسال عدد  أكبر من الأئمة في شهر رمضان لأفراد الجالية المقيمين في دول غير مسلمة.

و أبرز حرص الجهاز التنفيذي على بناء جسور للاستفادة من مساهمة ابناء الجالية  في تقدم الجزائر لاسيما في مجال الاستثمار سواء داخل الوطن أو من خلال تصدير  المنتوج الوطني.

و شدد السيد أويحيى على دور الكفاءات الجزائرية الموجودة بالخارج في بناء  الوطن, نافيا أن يكون التعديل الدستوري الأخير قد حرم أبناء الجالية من حقوقها  أو انتمائها للوطن, مضيفا أن القانون وضح المناصب المعنية بضرورة توفر صاحبها  على الجنسية الجزائرية وحدها و هي ما تقارب ال10 وظائف.

 

و بخصوص التكفل بجثامين الجزائريين المعوزين المتوفين بالخارج, ذكر الوزير  الأول أن البرلمان السابق صادق في اطار قانون المالية على تأسيس صندوق لفائدة  الجزائريين المعوزين الذين يتوفون بالخارج, مضيفا أن هذا الصندوق ساهم في  تمويل عودة 89 جثة منذ يناير الماضي.

التصنيفات: الجزائر

الجزائر ستستمر في إحراز التقدم بالرغم من انتقادات محترفي المعارضة

خميس, 21/09/2017 - 13:15

الجزائر - اكد الوزير الاول , أحمد أويحيى يوم الخميس  بالجزائر العاصمة ان الجزائر "ستستمر في تقدمها اقتصاديا و اجتماعيا", تحت  قيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالرغم من انتقادات "محترفي المعارضة".

و تطرق السيد اويحيى في رده على انشغالات نواب المجلس الشعبي الوطني حول  مخطط عمل حكومته, الى إنجازات رئيس الدولة مقدما ردا على من وصفوا  برامجه  التنموية على مر السنوات ب"الفاشلة" حيث ذكر ب"عودة السلم الى البلاد و توجه 9  ملايين طفل جزائري الى المدارس و 1,7 مليون طالب في الجامعات و بناء 100  مستشفى جديد و 3,7  مليون سكن جديد و ربط  5 ملايين بيت بالكهرباء و4 ملايين بيت بالغاز الطبيعي وانجاز 40 ملعب و أزيد من 100 مركز رياضي و 30 دار ثقافة  وغيرها".

وفي هذا الصدد  قال السيد أويحيى أن "جزائر الرئيس المجاهد بوتفليقة, ستستمر  في التقدم وفي تحسين ادائها", مشيرا الى ان رئيس الدولة "يحظى بالتفاف الشعب  الجزائري  و بالجيش الوطني الشعبي حوله من حيث هو قائده الاعلى".

وبعد أن ثمن تدخلات نواب أحزاب "الاغلبية الرئاسية" بشان محتوى المخطط, خاصا  بالذكر جبهة التحرير الوطني ,التجمع الوطني الديمقراطي, تجمع أمل  الجزائر,الحركة الشعبية الجزائرية وكتلة الاحرار وأيضا تدخلات "المعارضة  المتحضرة", انتقد الوزير الاول من وصفهم ب"محترفي المعارضة" الذين جاءوا بلغة  تضمنت "أشد العبارات", كوصفهم النظام الجزائري ب"المافيوي" والدولة الجزائرية  ب"المارقة".

وفي هذا الاطار قال السيد اويحيى بأن الشعب الجزائري "لا يمكنه نسيان غياب  هذه الجماعة عندما كانت المعركة من أجل الديمقراطية, حيث طلب منهم فقط  المشاركة في حوار, فرفضوا المشاركة والجلوس الى جانب البعض الذين أصبحوا اليوم  حلفاء لهم".

وتابع  في هذا الصدد قائلا "لا ينسى مناضلو الامازيغية غيابكم عن التصويت في  ساعة الحسم عندما جاء رئيس الجمهورية باقتراح لترسيم الامازيغية كلغة وطنية و  كذا غيابكم عن التصويت عندما جاء أيضا بتعديل (دستوري) لجعل هذه اللغة وطنية و  رسمية", مضيفا بأن الشعب الجزائري "يتابع مواقفكم ويكفينا أن نرى كيف أن  مناضليكم يهجرونكم ويهجرون التشدد الذي لا معنى له في سياستكم".

كما  انتقد الوزير الاول في رده أيضا, معارضة أخرى"تاهت" عن مسار المرحوم  الشيخ محفوظ نحناح (الرئيس الاسبق لحركة مجتمع السلم), واصفا الرجل ب"القائد  الوطني الذي فضل الجزائر حتى على مصالحه الشخصية حين قال بأن الجزائر بلد  الجميع ويبنيه الجميع" مشيرا الى ان "البعض من أبناء هذه العائلة لم يعرفوا  اليوم موقعهم و لم يحددوا مبتغاهم, هل يطلبون ثورة أو حوار أو مشاركة؟".

ولم يفوت السيد أويحيى المناسبة للرد على الانتقادات من خارج قبة البرلمان,  في إشارة منه الى نور الدين بوكروح دون ان يخصه بالاسم, حيث قال ان هذا الاخير  "لا يظهر إلا مثل كسوف الشمس وقد عاد اليوم الى الساحة وهو ينادي بثورة شعبية,  بالرغم من إدراكه أن الشعب لن يصغي إليه لأنه لم ينس لما وصفه بعبارة +غاشي+,  غير أن هذا الشخص ينتظر ان يعاقبه النظام ليصبح زعيما", مؤكدا بأن النظام "غير مبال به تماما".

التصنيفات: الجزائر

مساهل يتباحث مع نظيره الفرنسي بنيويورك

خميس, 21/09/2017 - 11:50

نيويورك -  أجرى وزير الشؤون الخارجية  عبد  القادر  مساهل أمس الاربعاء بنيويوركي مباحثات مع نظيره الفرنسي جون ايف لودريان على  هامش أشغال الدورة ال 72 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة التي يشارك فيها.

 و تندرج  هذه المباحثات في اطار "التشاور المنتظم" بين البلدين طبقا لتعليمات  رئيسي الدولتين عبد  العزيز بوتفليقة و ايمانويل ماكرون. وتناول اللقاء" تحضير  المواعيد  المقبلة الخاصة بالتعاون الثنائي المبرمجة للثلاثي الاخير من السنة  الجارية". 

كما قام الوزيران بتبادل الرؤى حول الاوضاع في مالي و ليبيا " على ضوء  الاجتماعين رفيعي المستوى اللذين تم عقدهما يوم الاربعاء بنيويورك حول هذه  المسائل على هامش أشغال الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة".

 

 

مساهل يتحادث مع نظيره الأوغندي بنيويورك

 

وتحادث وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل  أمس الاربعاء بنيويورك على هامش أشغال الدورة ال72 للجمعية العامة لمنظمة  الأمم المتحدة مع نظيره الأوغندي سام كوتيسا.

و سمحت هذه المقابلة للوزيرين باستعراض وضعية العلاقات الثنائية و أفاق  تعزيزيها و تنويعها لاسيما في المجال الاقتصادي.

في هذا الاطاري اتفق الجانبان على تنظيم اجتماع للجنة المختلطة  الجزائرية-الأوغندية خلال الثلاثي الاول من سنة 2018 " طبقا لقرارات التي  اتخذها رئيسا الدولتين" بمناسبة الزيارة التي قام بها الرئيس يوويري كاغوتا  موسيفيني الى الجزائر في أكتوبر 2015  بدعوة من رئيس الجمهورية عبد العزيز  بوتفليقة.

 

كما تطرق السيد مساهل رفقة السيد كوتيسا الى " مختلف القضايا الاقليمية و  الدولية ذات الاهتمام المشترك لاسيما أهم المسائل الافريقية المتضمنة في جدول  أعمال الاتحاد الافريقي".

التصنيفات: الجزائر

نواب المجلس الشعبي الوطني يصادقون على مخطط عمل الحكومة 

خميس, 21/09/2017 - 11:45

الجزائر - صادق نواب المجلس الشعبي الوطني, يوم الخميس,  بالأغلبية على مخطط عمل الحكومة, خلال جلسة علنية تراسها رئيس المجلس سعيد  بوحجة, بحضور الوزير الأول أحمد أويحيى يوم الأحد  الماضي, وفق ما تنص عليه المادة 94  من الدستور.

وأعلن رئيس المجلس الشعبي الوطني سعيد بوحجة, خلال الجلسة العلنية المخصصة  للتصويت على مخطط عمل الحكومة, عن مصادقة 341 نائبا بنعم مقابل تصويت 64 نائبا  بلا  وامتناع 13 نائبا عن التصويت.

و جاء التصويت على مخطط عمل الحكومة بعد رد السيد اويحيى على تساؤلات النواب.

 

و حضر 355 نائبا عملية التصويت فيما صوت 63 نائبا بالوكالة.

التصنيفات: الجزائر

أدرار:  17 قتيلا و 5 جرحى في حادث مرور بمنطقة نانزروفت

خميس, 21/09/2017 - 10:32

أدرار- لقي 17 شخصا  مصرعهم و أصيب 5 آخرون بجروح  خطيرة إثر  حادث مروري خطير وقع أمسية امس الأربعاء عند النقطة الكيلومترية  400 بالولاية المنتدبة برج باجي مختاري  حسبما أكده مصدر بالحماية المدنية في  حصيلة جديدة.

وتعود أسباب الحادث الذي وقع في منطقة تانزروفت على مستوى الطريق الوطني رقم  6 في شطره الرابط بين بلديتي رقاد وبرج باجي مختار إلى اصطدام عنيف بين  سيارتين رباعيتي الدفع لنقل المسافرين مما خلف هذا العدد من الضحايا وفق  المصدر ذاته.

وقال العميد فاروق عاشور أن "الحادث تسبب في موت 17 شخصاي 11 منهم أجانب و6  جزائريين"ي مضيفا أن الحادث "خلف أيضا 5 جرحىي 4 أجانب و جزائري".

 

وفور وقوع الحادث هرع كل من أعوان الحماية المدنية وعناصر الدرك الوطني إلى  عين المكان للتدخل وإجلاء الضحايا نحو مستشفى برج باجي مختار في حين فتحت  مصالح الدرك تحقيقيا ميدانيا للوقوف على ملابسات هذا الحادث المروري  الخطير.

التصنيفات: الجزائر

  مساهل يشارك في اجتماع رفيع المستوى حول ليبيا على هامش أشغال الدورة ال72 للجمعية العامة للأمم المتحدة

خميس, 21/09/2017 - 09:21

  الجزائر - شارك وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل  امس الأربعاء بنيويورك في اجتماع رفيع المستوى حول ليبيا نظم على هامش أشغال الدورة ال 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة تم من خلاله عرض ورقة الطريق  الجديدة لتسوية الازمة الليبية من طرف الممثل الخاص للامين العام للامم  المتحدةي حسب ما جاء في بيان لوزارة الخارجية.

وكان هذا الإجتماع الذي عقد في ظرف تواجه ليبيا فيه عدة تحديات مناسبة  للمشاركين للتطرق إلى آخر تطورات الازمة الليبية ولتعزيز تجنيد المجتمع الدولي  لدعم المسار الاممي الذي سيسمح بالخروج من الازمة.

وعبر السيد مساهل في تدخله عن دعم الجزائر الكامل لورقة الطريق الجديدة حول  ليبيا كما ذكر بأن الأزمة الليبية لا يمكنها ان تحل إلا سياسياي مضيفا أن  الإتفاق السياسي الليبي-الليبي الموقع في ديسمبر

من سنة 2015 سيبقى الإطار الوحيد للخروج من الازمة والمصدر الوحيد لشرعية  المؤسسات الليبية.

وأوضح -في السياق ذاته- أنه يجب على الليبيين تقديم التعديلات التي يرونها  مناسبة لتطبيق الإتفاق بالإجماع ولإسراع مسار الخروج من الازمةي مبرزا أن  الليبيين يتحلون بالموارد والقدرات التي تسمح لهم بحل الخلافات والمضي قدما في  تطبيق الإتفاق السياسي وإعادة البلاد على درب الحوار والمصالحة الوطنية وإسراع  مسار عودة السلم والإستقرار في ليبيا.

وفيما يخص جهود الجزائر الرامية لحل الأزمة الليبية أشار السيد مساهل أن  الجزائر ستواصل دعمها ومسايرتها لجميع الأطراف الليبية في إطار الحوار الشامل  والمصالحة الوطنية مذكرا في هذا الشأن بالزيارات الميدانية التي قام بها  بمختلف المناطق الليبية في أبريل 2016 و أبريل ومايو 2017 بتعليمات من رئيس  الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة. وقال في ذات السياق: "لقد عاينت خلال مختلف  المراحل درجة المأساة التي يواجهها هذا البلد وشعبه يوميا والذي ينتظر الكثير  من دول الجوار والمجتمع الدولي للوصول إلى حل نهائي ودائم للأزمة".

وأشار السيد مساهل أن الجزائر تعتبر أن النتائج التي سيتوصل إليها هذا  الإجتماع ستساهم في إعادة اطلاق المسار الأممي لمرافقة الأطراف الليبية  الراغبة في العمل من اجل عودة السلم والأمن.

التصنيفات: الجزائر

(كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة  بالميلية بولاية جيجل (وزارة الدفاع

خميس, 21/09/2017 - 08:44

الجزائر - كشفت مفرزة للجيش الوطني الشعبيي يوم 18 سبتمبر 2017ي بالميليةي ولاية جيجل/ن.ع.5ي مخبأ للأسلحة والذخيرةي حسبما ورد في بيان لوزارة الدفاع الوطني يوم الاربعاء.

واكد بيان لوزارة الدفاع الوطني انه في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل الاستغلال الفعّال للمعلوماتي كشفت مفرزة للجيش الوطني الشعبيي يوم 18 سبتمبر 2017ي بالميليةي ولاية جيجل/ن.ع.5ي مخبأ للأسلحة والذخيرة يحتوي على:

 

- (01) قاذف صاروخي من نوع RPG-7؛

- (01) رشاش من نوع  FMPK؛

- (01) مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف؛

- (01) بندقية نصف آلية من نوع سيمونوف؛

- (01) بندقية صيد؛

- (04) قذائف صاروخية RPG-7؛

- (600) طلقة من مختلف العيارات؛

- قنطارين (02) من المواد الكيميائية التي تدخل في صناعة المتفجراتي بالإضافة إلى جهاز إعلام آلي وكمية معتبرة من المواد الغذائية.

 

واضاف البيان ان هذه العملية النوعية تأتي لتُضاف إلى سلسلة النتائج الإيجابية المحققة ميدانياي والتي تُؤكد على اليقظة العالية والحرص الشديد لمختلف وحدات وأفراد الجيش الوطني الشعبي في الحفاظ على أمن واستقرار ووحدة البلاد.

التصنيفات: الجزائر

الانتخابات المحلية: 691.727 مسجل جديد في القوائم الانتخابية

خميس, 21/09/2017 - 07:59

Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

الجزائر - سجلت عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم  الانتخابية تحسبا للانتخابات المحلية المرتقبة يوم 23 نوفمبر 2017 ما يقارب  691.727 مسجلا جديدا حسبما أكده يوم الأربعاء المدير العام للحريات والشؤون  القانونية بوزارة الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الاقليم لخضر عمارة.

وأبرز المصدر خلال ندوة صحفية أن "عملية مراجعة القوائم الانتخابية التي  امتدت من 30 أغسطس إلى غاية 13 سبتمبر تضمنت 691.727 مسجلا جديدا منهم 49.170  بلغوا سن الـ 18 و 210.579 مسجلا غيروا مقر سكناهم بالإضافة إلى 412.774 بلغوا  السن القانونية ولم يسبق لهم التسجيل".

وأكد المتحدث أن العملية مكنت من شطب 360.291 شخصا منهم 63.725 متوفي و  118.031 ممن سجلوا أنفسهم في العديد من البلديات إضافة إلى 173.186 فردا غيروا  مقر سكناهم و 1.278 مسجلا فقدوا صفة الناخب.

وأبرز السيد عمارة أنه سيتم التعرف على القوائم النهائية يوم 6 أكتوبر أي بعد  انقضاء آجال الطعون الادارية والقضائية.

أما فما يتعلق بالترشيحات كشف المسؤول أنه تم سحب 20.000 ملف ترشح من طرف 57  حزب سياسي و 3 تحالفات وكذا القوائم الحرة.

ويرتقب حسب السيد عمارة توفير 11.000 مركز انتخاب و 52.734 مكتب انتخاب خلال  هذه الانتخابات مؤكدا أنه تم تقديم اقتراحات  "لرفع هذا العدد حتى لا يتجاوز  عدد الناخبين 500 في المكتب الواحد وضمان عملية انتخابية سلسة".

وأوضح المسؤول أنه حتى وإن لم يتحقق هذا الهدف خلال الانتخابات المحلية فإن  السلطات العمومية تعمل على بلوغ هذا المعدل بمناسبة المشاورات الانتخابية  المقبلة مؤكدا انه قد يتم استخدام بعض المنشآت الجوارية حتى الخارجة عن قطاع التربية كمراكز انتخابية  خلال الانتخابات القادمة.

 

انتهاء الفترة المخصصة لإيداع قوائم المترشحين على مستوى  الولايات يوم الأحد 24 سبتمبر 2017

 

الجزائر- تنهي وزارة الداخلية والجماعات المحلية  والتهيئة العمرانية إلى علم  الأحزاب السياسية وقوائم المترشحين الأحرار بأن  "الفترة المخصصة لإيداع قوائم المترشحين على مستوى الولايات ستنتهي يوم الأحد  24 سبتمبر 2017 على الساعة منتصف الليل"ي حسبما ورد في بيان يوم الأربعاء  لذات الوزارة.

وذكر ذات المصدر بأن "الفترة المخصصة لإيداع قوائم المترشحين على مستوى  الولايات ستنتهي يوم الأحد 24 سبتمبر 2017 على الساعة منتصف الليل".

وتدخل هذه العملية -يضيف نفس البيان- في إطار انتخاب أعضاء المجالس الشعبية  البلدية والولائية ليوم 23 نوفمبر 2017 وعملا بأحكام المادة 74 من القانون  العضوي رقم  16-10 المؤرخ في 25 غشت 2016 والمتعلق بنظام الانتخابات التي تنص  على أن الأجل المخصص لإيداع قوائم المترشحين ينتهي ستين (60) يوما كاملة قبل  تاريخ الاقتراع.

التصنيفات: الجزائر

رئيس الجمهورية يعين والي ولاية مستغانم و واليا منتدبا لرويبة

خميس, 21/09/2017 - 07:59

Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

الجزائر-قام رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة  بتعيين رابحي محمد عبد النور واليا لولاية مستغانم و بودوح أحمد واليا منتدبا  لرويبة (ولاية الجزائر), حسب ما أفاد به يوم الأربعاء بيان لرئاسة  الجمهورية.

و جاء في البيان أنه و "وفقا لأحكام المادة 92 من الدستور, عين فخامة رئيس  الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة, السيد رابحي محمد عبد النور واليا  لولاية مستغانم, كما عين السيد بودوح أحمد, واليا منتدبا للرويبة بولاية 

الجزائر".

التصنيفات: الجزائر

الصفحات